ما هو أفضل معجون أسنان لعلاج التهاب اللثة؟

ما هو أفضل معجون أسنان لعلاج التهاب اللثة؟ قد يساعد تنظيف الأسنان بالمعجون المناسب على حمايتك من التهاب اللثة ومنع ظهور مراحل أخرى (أكثر خطورة) من مرض اللثة. اللثة المتورمة والمؤلمة التي قد تنزف أثناء التنظيف بالفرشاة أو الخيط هي أعراض شائعة عن التهاب اللثة. بمجرد أن تحصل الترسبات المتواجدة في فمك على فرصة إلحاق الضرر بالأسنان واللثة، فقد يتحول التهاب اللثة إلى التهاب دواعم الأسنان. والذي يعتبر مرحلة أكثر تطورا من التهاب اللثة. قد تتقهقر اللثة لتشكل جيوبا وتكشف أسنانك. إن التهاب دواعم الأسنان الغير معالج قد يؤدي إلى انهيار العظام و الأنسجة وفقدان الأسنان في النهاية. قد تُحدث منتجات العناية بالفم التي تستخدمها للعناية بالأسنان واللثة فارقا في مكافحة أمراض اللثة.

معجون أسنان مضاد للجراثيم

أحد أفضل الأسلحة لمكافحة التهاب اللثة هي معجون الأسنان. ابحث عن معجون قادر على مكافحة الترسبات والتهاب اللثة وتدمير الجراثيم المتواجدة بفمك والتي تتسبب في تشكيل الترسبات. من الأفضل أيضا البحث عن طابع القبول الخاص بجمعية أطباء الأسنان الأمريكية(ADA)  من أجل السيطرة الفعالة على الترسبات والتهاب اللثة.

السبب وراء التهاب اللثة هو البكتيريا الضارة في الترسبات التي قد تزعج اللثة وتتسبب في إصابتها بالمرض. معجونات الأسنان مثل Colgate® Total Advanced Deep Clean قد تكافح الجراثيم لما يصل إلى 12 ساعة، وبالتالي فإن ذلك سيساعد على مكافحة الترسبات والجير ومنع التهاب اللثة. نظف أسنانك بالفرشاة على الأقل مرتين في اليوم من أجل حماية نفسك من التهاب اللثة على مدار 24 ساعة. الوقت المناسب لتنظيف الأسنان بالفرشاة هو دقيقتين. لا تنسى تنظيف مستوى اللثة لإزالة جزيئات الطعام والبكتيريا من المنطقة التي تلتقي فيها اللثة والأسنان. قم بإمالة الفرشاة بزاوية 45 درجة ونظف ذهابا وإيابا على مستوى اللثة. نظف جميع المناطق ثم أنهي العملية عبر تنظيف لسانك بالفرشاة.

العناية الكاملة بالفم لمنع التهاب اللثة

إن استخدام أفضل معجون أسنان ليس سوى مرحلة واحدة من روتين العناية بالفم للوقاية من التهاب اللثة. نظف أسنانك عن طريق الخط السني يوميا لإزالة الترسبات من الأسنان وتحت مستوى اللثة. اذهب لزيارة أخصائي صحة الأسنان كل ستة أشهر لإزالة الكلس والترسبات التي تراكمت في أسنانك. إذا كانت تظهر علامات لالتهاب اللثة، فسيوصيك الطبيب بالحظور لتنظيف الأسنان أكثر من مرتين في السنة.

إذا كانت عائلتك تعاني من التهاب اللثة تاريخيا، فقد تكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض اللثة. حسب الأكاديمية الأمريكية للثة، فإن ما يصل إلى 30 في المئة من سكان الولايات المتحدة لديهم تأهب وراثي لمرض اللثة. حتى لو لم تلاحظ علامات التهاب اللثة، اعتني جيدا بأسنانك من خلال استخدام منتجات فعالة للرعاية بالفم ورؤية طبيب الأسنان بشكل منتظم للتأكد من أن اللثة في صحة جيدة.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn