تبييض الأسنان: كيف يعمل وماهي تكلفته

هل تبحث عن طريقة سريعة وغير اجتياحية لتعزيز ابتسامتك؟ قد يكون تبييض الأسنان هو الجواب المناسب.

يعتبر تبييض الأسنان موضع تقدير عالمي من طرف الرجال والنساء، حيث أن علاجات تبييض الأسنان متوفرة لإرضاء كل الميزانيات والأزمنة والانطباعات. سواء كنت ترغب في جلسات لمدة ساعة واحدة في عيادة طبيب الأسنان، أو تريد أدوات منزلية لتبييض الأسنان يتم شراؤها من الصيدلية المحلية، فإن العلاجات متوفرة بجميع الأشكال.

ما يجب معرفته هو أن تبييض الأسنان يعمل. تقريبا جميع من يختار حلا لتبييض الأسنان يرى تحسنا كبيرا في سطوع وبياض ابتسامته. ومع ذلك، فإن التبييض ليس حلا دائما لتغيير التلون ويتطلب صيانة أو “لمسات” لفترة أطول من الأسنان البيضاء.

التبيض والتبييض: ما هو الفرق؟

وفقا لإدارة الأدوية والعقاقير(FDA) ، فإنه يسمح باستخدام مصطلح “التبيض” فقط عندما يمكن تبييض الأسنان وراء لونها الطبيعي. وينطبق هذا بصرامة على المنتجات التي تحتوي على واد التبييض، وهي عادة بيروكسيد الهيدروجين أو بيروكسيد الكارباميد.

من جهة أخرى، يشير مصطلح “التبييض” إلى استعادة لون الأسنان عن طريق إزالة الأوساخ والحطام. وبالتالي فأي المنتوج الذييمكنه تنظيف الأسنان (مثل معجون الأسنان) يعتبر مبيضا من الناحية التقنية. وبطبيعة الحال، فإن مصطلح التبييض لديه صدى أفضل، وهذا ما يجعله التقنية الأكثر استخداما، حتى عند وصف المنتجات التي تحتوي على مواد التبيض.

لما تبييض الأسنان؟ دراسة الأنامل

معظمنا يبدأ حياته بأسنان براقة وبيضاء بفضل سطح الأنامل الذي يشبه الخزف. تتألف أنامل الأسنان من قضبان بلورية مجهرية  تم تصميمها لحماية الأسنان من آثار المضغ والصرير والإصابات والهجمات الحمضية الناجمة عن السكر. لكن مع مرور السنوات، تتلاشى الأنامل وتصبح أكثر شفافية وتسمح بظهور اللون الأصفر للأسنان (مادة الأسنان الأساسية)

أثناء المضغ، تبقى الأسنان سليمة، بينما تحدث ملايين الشقوق الصغيرة في الأنامل. تمتلأ هذه الشقوق والمسافات المتواجدة بين القضبان البلورية للأنامل بالبقع والحطام. ونتيجة لذلك، يصبح مظهر الأسنان باهتا ومضجرا بشكل تدريجي.

يزيل تبييض الأسنان البقع والحطام ويترك شقوق الأنامل مفتوحة ومكشوفة. يتم إعادة تمعدن بعض الشقوق عبر اللعاب، بينما تمتلأ الشقوق الأخرى من جديد بالفضلات العضوية.

تلون الأسنان: نوعي بقع الأسنان

هناك نوعين من بقع الأسنان: البقع الخارجية والبقع الداخلية.

البقع الداخلية هي التي تظهر على سطح الأسنان نتيجة للتعرض لمشروبات ملونة داكنة والأطعمة والتبغ. تعتبر البقع الخارجية السطحية طفيفة ويمكن إزالتها بالفرشاة أو عبر التنظيف الوقائي للأسنان. كما يمكن إزالة البقع الخارجية العنيدة عبر طرق أخرى معينة، مثل تبييض الأسنان عبر المواد الكيميائية “التبيض”. يمكن للبقع الخارجية الدائمة أن تخترق الأسنان وتصبح راسخة إذا لم يتم التعامل معها في وقت مبكر.

البقع الخارجية هي التي تتشكل في المناطق الداخلية للأسنان. تنتج البقع الداخلية عن الإصابات والشيخوخة والتعرض للمعادن (مثل التتراسيكلين) خلال تشكيل الأسنان و/أو الابتلاع المفرط للفلوريد. في الماضي، كان يعتقد أن البقع الداخلية مقاومة جدا ولا يمكن التعامل معها عبر التبيض. واليوم، يؤمن خبراء طب الأسنان التجميلي بإمكانية إزالة البقع الداخلية العميقة عبر منتجات تبييض منزلية خاضعة للإشراف وعلى مدى شهور أو حتى سنة بأكملها. وإذا فشلت العملية، هناك حلول تجميلية بديلة لعلاج البقع الداخلية مثل أغشية الأسنان.

ما الذي يتسبب في تلوث الأسنان؟

العمر: هناك علاقة مباشرة بين لون الأسنان والعمر. حيث أن لون الأسنان يصبح داكنا مع مرور السنين نتيجة تراكم البقع والتمزقات ونفاذ القدرة على التحمل. بالنسبة للمراهقين، فإنهم على الأرجح سيحصلون على نتائج فورية ومثيرة. أما في العشرينات، ومع بداية ظهور اللون الأصفر، سيتطلب تبييض الأسنان المزيد من الجهد. بحلول الأربعينات، يصبح اللون الأصفر بنيا وتستدعي الأسنان صيانة أكبر. أما في الخمسينات، تكون الأسنان قد استوعبت مجموعة من البقع العنيدة التي يمكن أن تكون صعبة الإزالة.

اللون الأولي: كلنا مجهزون بلون أسنان فطري يختلف بين الأصفرـالبني و الأخضرـالرمادي وتزداد حدته مع مرور الوقت. وعادة ما يكون الأصفرـالبني أكثر استجابة للتبيض من الأخضرـالرمادي

الشفافية والرقة: هذه أيضا صفات وراثية تصبح أكثر وضوحا مع التقدم في السن. في حين أن معظم الأسنان تظهر بعض الشفافية، فإن الأسنان الغير شفافة والسميكة لديها الأفضلية، حيث أن لونها يكون أخف وتظهر بريقا أكبر وتكون مستجيبة لعملية التبيض. بينما تحتوي الأسنان الأرق والأكثر شفافية (خصوصا الأسنان الأمامية) على نسبة أقل من الصباغ الضرورية لنجاح عملية التبيض. ووفقا لأطباء الأسنان التجميلية، فإن الشفافية هي الحالة الوحيدة التي لا يمكن معالجتها بأي شكل من أشكال تبييض الأسنان.

عادات الأكل: يتسبب الاستهلاك المعتاد للنبيذ الأحمر والقهوة والشاي والكولا والجزر والبرتقال وغيرها من المشروبات والأطعمة ذات الألوان العميقة في ظهور بقع وتلوثات كبيرة على مر السنين. إضافة إلى ذلك، تساهم الأطعمة الحمضية مثل الفواكه الحمضية والخل في تآكل الأنامل. ونتيجة لذلك، يصبح السطح أكثر شفافية وتظهر المزيد من الأسنان الصفراء اللون.

عادات التدخين: يترك النيكوتين رواسب بنية يتم امتصاصها ببطء داخل بنية الأسنان وتتسبب في تلون داخلي.

العقاقير / المواد الكيميائية: ينتج عن استخدام التتراسيكلين خلال تشكيل الأسنان بقع رمادية أو بنية داكنة يصعب إزالتها. يتسبب الاستهلاك المفرط للفلوريد في التسمم بالفلور وظهور بقع بيضاء في المناطق المصاحبة.

السحق: يكون في أغلب الأحيان ناجما عن التوتر، قد يتحول سحق الأسنان (الصرير وما إلى ذلك) إلى تكسير جزئي في الأسنان ويمكنه أن يتسبب في تغميق أطراف العض.

الإصابات: السقوط ولإصابات الأخرى يمكن أن ينتج عنها شقوق كبيرة في الأسنان، حيث تجمع هذه الشقوق كميات كبيرة من البقع والحطام.

خيارات تبييض الأسنان

هناك ثلاثة خيارات رئيسية لتبييض الأسنان متوفرة اليوم. وتعتمد كل هذه الخيارات الثلاث على تركيز البيروكسيد المتغير وأوقات الاستعمال المختلفة.

التبييض عند الطبيب

تغير اللون الملحوظ في فترة قصيرة يعتبر الميزة الرئيسية للتبييض عند الطبيب. ويشمل هذا البروتوكول الاستخدام المراقب لهلام البيروكسيد العالي التركيز نسبيا والذي يتم وضعه على الأسنان من طرف طبيب الأسنان أو أحد الفنيين المدربين بعد أن تتم حماية اللثة عبر أحد الأغشية. يبقى البيروكسيد عادة على الأسنان لفترات تتراوح بين 15 إلى 20 دقيقة قد تصل إلى ساعة (على الأكثر). بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من بقع عنيدة، فينصح القيام بجلسات إضافية للتبييض، أو يمكنهم مواصلة العلاج عبر نظام تبييض منزلي.

تكلفة تبييض الأسنان عند الطبيب هي: 650 دولار للزيارة (في المتوسط) على الصعيد الوطني.

معدات التبييض المنزلية المهنية

يرى العديد من الأطباء أن معدات التبييض المنزلية المهنية يمكنها أن تعطي أفضل النتائج على المدى الطويل. تضم المعدات المنزلية هلام بيروكسيد ذو تركيز منخفض وسهل الاستخدام يبقى على الأسنان لمدة ساعة أو أكثر (يبقى لليلة كاملة أحيانا). كلما كانت نسبة البيروكسيد منخفضة، كلما زادت إمكانية بقاءه على الأسنان بشكل آمن. يتم وضع الهلام على الأسنان باستخدام أطباق تبييض مصممة حسب المقاس وتشبه أطقم الفم.

تكلفة معدات التبييض المنزلية هي: بين 100 و400 دولار.

تبييض الأسنان دون وصفة طبية

خيار تبييض الأسنان الأرخص والأكثر ملاءمة. يشمل هذا الخيار استخدام معدات تبييض يتم شراءها من المتجر، وتضم هذه المعدات هلام للتبييض ذو تركيز أقل من التركيز المتواجد في المبيضات المنزلية التي تحدثنا عنها من قبل. يتم وضع الهلام على الأسنان عن طريق أطباق ذات مقاس مناسب أو شرائط تبييض أو أدوات مدهونة. في العديد من الحالات، تساهم هذه العملية فقط في تبييض عدد قليل من الأسنان الأمامية عكس الأطباق المخصصة التي يمكنها تبييض الابتسامة بأكملها.

تكلفة تبييض الأسنان دون وصفة طبية: بين 20 و100 دولار

بيروكسيد الهيدروجين وبيروكسيد الكارباميد

طريقة التبييض المفضلة عند الطبيب هي التبييض السريع المفعول عبر بيروكسيد الهيدروجين. عند استخدامه في تبييض الأسنان، يتغير تركيز بيروكسيد الهيدروجين من حوالي تسعة في المائة إلى 40 في المائة.

ومن جهة أخرى، فإن طريقة التبييض المفضلة المنزلية هي التبييض الأبطأ عبر بيروكسيد الكارباميد الذي يتحول إلى بيروكسيد الهيدروجين. يحتوي بيروكسيد الباركاميد على حوالي ثلت قوة بيروكسيد الهيدروجين.هذا يعني أن 15 في المئة من محلول بيروكسيد الهيدروجين يعادل خمسة في المئة من محلول بيروكسيد الهيدروجين.

ما هي نسبة التبييض التي ترغب بها؟ المسألة تتعلق بالجماليات

تعتبر نتائج تبييض الأسنان شخصية، أي أنها تختلف بشكل كبير من شخص لآخر. العديد من الأشخاص يكونون سعداء بالنتائج، بينما يصاب الآخرون بخيبات أمل. لذلك، قبل الشروع في أي علاج للتبييض، اسأل طبيبك عن فكرة حول النتائج التي من المحتمل تحقيقها والمدة اللازمة لتحقيقها. تلعب التوقعات دورا كبيرا في تبييض الأسنان.

دليل ألوان تبييض الأسنان

في مكتب طبيب الأسنان، عادة ما يتم قياس لون الأسنان قبل وبعد التبييض عبر دليل الألوان. وهو عبارة عن عرض يدوي لمجموعة واسعة من ألوان الأسنان. (يستخدمهم أطباء الأسنان أيضا لاختيار الثاج وبعض ألوان الترميم.)

دليل الألوان الأكثر استخداما هو دليل الألوان الكلاسيكي Vitapan. ويتضمن هذا المعيار 16 لونا تم ترتيبهم بشكل منظم من الفاتح إلى الداكن وفي أربع مجموعات من الألوان، كما يقدم هذا المعيار مصطلحات تقنية عالمية لألوان الأسنان.

يمكن للتبييض أن يخفف لون الأسنان من 7 إلى 9 ألوان، إلا أن معظم الأشخاص الذين يقومون بتبييض أسنانهم يرون على الأرجح تغييرا في لونين أو سبعة ألوان على الأكثر.

مخاطر تبييض الأسنان

تعتبر علاجات تبييض الأسنان آمنة عندما يتم اتباع الإجراءات وفقا للتوجيهات. ومع ذلك، هناك بعض المخاطر المرتبطة بتبييض الأسنان والتي يجب إدراكها:

  • الحساسية: قد يتسبب التبييض في زيادة مؤقتة في الحساسية تجاه درجة الحرارة والضغط واللمس. وتكون فرصة حدوث ذلك أكبر خلال عملية التبييض عند الطبيب، حيث يتم استخدام أدوات تبييض ذات تركيز كبير. يعاني بعض الأفراد من آلام تلقائية في منتصف أسنانهم الأمامية.

الأفراد الأكثر عرضة لحساسية التبييض هم الذين يعانون من ركود اللثة والشقوق الكبيرة في أسنانهم أو التسرب الناتج عن الترميم الخاطئ. كما تم الإبلاغ أن الأشخاص ذوي الشعر الأحمر (بما في ذلك أولئك الذين لا يعانون من أي مخاطر أخرى) معرضون لخطر حساسية الأسنان والألم.

لا تستغرق حساسية التبييض أكثر من يوم أو يومين، لكن في بعض الحالات قد تستمر إلى شهر. يوصي بعض الأطباء بمعجون أسنان يحتوي على نترات البوتاسيوم للأسنان الحساسة.

  • تهيج اللثة: أكثر من نصف الأشخاص الذين يستخدمون مبيضات البيروكسيد يعانون من تهيج اللثة الناتج عن تركيز المبيض جراء التلامس مع أطباق التبييض. يستمر هذا التهيج عادة لعدة أيام، ويتبدد بعد توقف التبييض أو انخفاض تركيز البيروكسيد.
  • الأسنان المصورة بالألوان (Technicolor teeth): لا تتأثر عمليات الترميم مثل التيجان والروابط أو القشر الخزفية بالمبيّضات، وبالتالي فإنها تحافظ على لونها الافتراضي بينما يتم تبييض الأسنان المحيطة. وهذا يؤدي في كثير من الأحيان إلى ما يسمى ب “الأسنان المصورة بالألوان”

الحفاظ على نتائج تبييض الأسنان

لتمديد مدة الأسنان التي تم تبييضها حديثا، فمن المرجح أن يوصي الأطباء بما يلي:

  • المتابعة في المنزل أو صيانة التبييض ـ يتم إجراءه فورا أو بشكل نادر لمرة واحدة في السنة.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات الداكنة اللون لمالا يقل عن أسبوع بعد التبييض.
  • احتساء المشروبات الداكنة اللون بأنبوب امتصاص كلما كان ذلك ممكنا.
  • ممارسة النظافة الفموية ـ تنظيف الأسنان بالفرشاة وعبر الخيط السني بعد وجبات الطعام وعند النوم.

تحذيرات

إضافة إلى عوامل الخطر المذكورة أعلاه، يجب النظر في مجموعة من التحذيرات قبل الشروع في تبييض الأسنان:

  • لا يمكن لأي كمية من مبيضات الأسنان أن تسفر عن أسنان بيضاء “غير طبيعية”
  • لا يتم رؤية نتائج التبييض الكاملة إلا بعد حوالي أسبوعين. وهذا أمر ضروري إذا كنت على وشك القيام بترميمات بالسيراميك وكنت ترغب في التأكد من مطابقة اللون مع أسنانك البيضاء الجديدة.
  • إذا كانت خطة العلاج الخاصة بك تشمل ترميمات مثل الأغشية أو الخزف أو الأربطة أو ترميمات أخرى، فلا يجب الشروع في هذا العلاج إلا بعد ما لا يقل عن أسبوعين من التبييض لضمان الارتباط السليم والتطابق في الألوان والوظائف.
  • لتجنب الأسنان المصورة بالألوان، من المرجح أن تحتاج ترميمات الأسنان الملونة إلى بديل بعد القيام بعملية التبييض.
  • كثيرا ما تكشف اللثة المسندة عن جذورها الصفراء على مستوى خط اللثة. وقد أثبت أنه من الصعب تبييض ذلك اللون الأصفر.
  • يوصى بتجنب تبييض الأسنان من طرف النساء الحوامل أو المرضعات. لأن التأثير المحتمل للمبيضات المبتلعة على الجنين أو الطفل لم يعرف بعد.
Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn